صحة وتغذية

سكريات جديدة بديلة للسكر الأبيض

يمكن العثور على السكر الجديد بسهولة أكبر على رفوف المتاجر في الأماكن المخصصة للمنتجات العضوية، أو في العديد من الأطعمة المعلبة. وهو أحد أنواع السكر الجديدة التي تعوض السكر الأبيض التقليدي، كما أنه قد يكون صالحا للأشخاص الراغبين في فقدان الوزن.
السكر الأبيض ليس سوى مادة حصلت على لونها الأبيض هذا من خلال بعض المواد المبيضة، وعادة يتم تكرير السكر وهو مادة خالية من جميع الفيتامينات والمعادن، السكر المكرر ليس سوى سعرات حرارية فقط، وهو عبارة عن سكروز نقي ولا يتوفر على أي مغذيات أخرى.
تأتي السكريات البديلة مباشرة من الطبيعة وهي غنية بالعناصر الغذائية، وتشكل مصدرا حقيقيا ذا فوائد كثيرة، وهي مثالية جدا من أجل استخدامها في تحضير بعض الأطباق.
ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، لا يجب أن تتجاوز نسبة السعرات الحرارية التي يتم أخذها من الكربوهيدرات البسيطة 5 في المائة. وتمثل 5 في المائة حوالي 25 غراما يوميا، ولكن غالبا ما يتم تجاوز هذه الجرعة بشكل كبير دون حتى ملاحظتها. في الواقع، فإن معظم السكريات تكون عادة مخفية في الأطعمة الصناعية، ولكن بالطبع لسنا على علم بها أو بنسبتها وكم كميتها في الأطعمة التي نستهلكها، وقد أظهرت دراسة أن الأطفال يستهلكون ما يعادل ثماني قطع من السكر يوميا.
وما يجب أن يعرفه الجميع هو أن السكر الذي يتم إضافته في الحلويات والكعك والمشروبات وما إلى ذلك لا يتميز بأي فائدة غير مذاقه الحلو، ولا يستفيد منه الجسم في شيء، لهذا يمكن الاستغناء عنه واستبداله ببعض أنواع السكر الجديدة، كاستخدام مسحوق قصب السكر، وهو عبارة عن تجفيف تلك القصبات بعد عصرها والحصول على السكر غير المكرر منها، أو استخدام سكر زهرة جوز الهند وهو أيضا أحد أنواع السكريات الجديدة، أو شراب التمر الذي يحتوي على العديد من الفوائد الغذائية، أو سكر الأرز، أو الشراب المستخلص من قلب الصبار، وهي كلها أنواع جيدة من السكر يمكن استبدال السكر التقليدي بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى