حوادث وقضايا

الأمن يوضح حقيقة انقلاب سيارة تقل موقوفين على خلفية حالة الطوارئ

نفت المديرية العامة للأمن الوطني، بشكل قاطع، صحة تدوينة يتم تناقلها عبر تطبيق “واتساب”، تدعي بشكل كاذب انقلاب سيارة تابعة للأمن الوطني كان على متنها عدد من الموقوفين على خلفية خرق حالة الطوارئ الصحية بمدينة المحمدية، والتي تم إرفاقها بشكل متعمد بمقطع فيديو يظهر سيارة للشرطة منقلبة بعد تعرضها لحادثة سير بمدينة مراكش.

وكانت مصالح الأمن الوطني قد تفاعلت، بسرعة وجدية، مع الفيديو المرفق بهذه التدوينة، والذي تبين أنه يعود لحادثة سير وقعت مساء يوم 05 ماي الجاري بتقاطع شارعي عبد الله ابراهيم و “راديما” بمدينة مراكش، ونتجت عن اصطدام بين سيارة خفيفة وأخرى خاصة بالشرطة انقلبت بمكان الحادثة، وكان على متنها موظفا شرطة أصيبا بجروح طفيفة نقلا إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، دون أن يكون على متن سيارة الشرطة أي موقوفين أو معتقلين، وذلك بخلاف ما ادعته هذه التدوينة المنشورة ونسبته بشكل كاذب لمدينة المحمدية.

وإذ تدحض مصالح الأمن صحة الادعاءات الواردة في هذه التدوينة، فإنها تؤكد في المقابل بأنها سبق وأن فندت خبرا زائفا مماثلا، ادعى أن نفس الحادثة كانت نتيجة مطاردة المخالفين لحالة الطوارئ الصحية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق